اصلاح ديني

حوار مع اورسولا غونتر عن محمد اركون صاحب مشروع نقد العقل الاسلامي

بقدر ما كان المفكر الجزائري محمد أركون شخصية مثيرة للجدل في حياته بسبب جرأته الفكرية وآرائه النقدية في مجالات تعتبر تقليديا في حكم ” المقدس” من الفكر الإسلامي، فقد لاحقه الجدل حتى بعد وفاته، وخصوصا على خلفية وصيته بأن يدفن في المغرب وليس في الجزائر بلده الأصلي.

وعلى غرار مبادرة تكريم أركون من قبل معهد العالم العربي في باريس في السادس من أكتوبر/تشرين الأول الحالي، تعتزم الباحثة الألمانية أورسولا غونتر إقامة تكريم خاص له في هامبورغ، وقالت إن الرجل جدير بالتكريم ملاحظة أنه لم يحظ بالعرفان الوافي له.

وفي حوارها مع دويتشه فيله تقول الباحثة الألمانية الدكتورة أورسولا غونتر، إن النقد الجذري الذي توجه به أركون الى السلطتين السياسية والدينية عبر التاريخ الإسلامي وحتى يومنا هذا جعله في مرمى الأرثودوكسية الدينية والمتطرفين الإسلاميين والسلطات السياسية أيضا.

وتروي الباحثة الألمانية مفارقات عن شخصية أركون الذي يُنظر له من قبل بعض المختصصين في الدراسات الإسلامية وكأنه على هامش الفكر الإسلامي، ولكن أيضا من قبل بعض الطلاب المسلمين الذين كانوا يسألون الباحثة الألمانية عن حياته الخاصة وعن مدى “إلتزامه بالصلاة والواجبات الدينية”.

وفيما يلي نص الحوار مع الدكتورة أورسولا غونتر:

لماذا يُعتبر أركون، في نظرك، “أحد مفاتيح” الفكر الإسلامي المعاصر؟

من ناحية أولى، أركون شخص يطرح أسئلة تتناول ما يسميها هو بالقضايا المسكوت عنها أو غير المفكر فيها في العالم الإسلامي وتاريخ الإسلام والفكر الإسلامي، فهو يقترح على الجميع تغيير آفاق النظرة للإسلام، من خلال استيعاب كل مكتسبات الحداثة الفكرية، وعبر فكر نقدي ونقد العقل الإسلامي ولكن أيضا العقل الأوروبي.

يقوم أركون بمساءلة جوهرية لنمط” تقليدي جدا” في منهجية التفكير في الإسلام لدى المسلمين ولكن أيضا لدى المستشرقين.

وبالنسبة لي، أركون فقد أظهر أركون مبكرا جدا، منذ قدم أطروحته حول مسكويه، أن لديه نظرته المختلفة للإسلام، من خلال تطوير مفاهيمه ومقاربة جديدة تماما للقرآن والفكر الإسلامي والفلسفة والتاريخ، ولذلك أعتقد بأنه رائد ومتقدم في ميدان الفكر الإسلامي.

وبرأيك، كيف تمكن أركون من إقناع دوائر الفكر والعلوم الإنسانية في الغرب، بوجود ما يطلق عليه أركون نزعة الأنسنة في الفكر العربي الإسلامي( نزعة إنسانية في الفكر العربي)؟

لقد إقترح أركون أطروحة غير مسبوقة، ويتعلق الأمر بكتاب ضخم عن مسكويه الفيلسوف والمؤرخ والشاعر الفارسي الذي عاش خلال الفترة 932 – 1030 ميلادية. واشتغل أركون على نصوص مسكويه وسياقها الفلسفي وتأثيرات الثقافة الإغريقية القديمة فيها، بالإضافة الى التأثيرات الفارسية. فقد درس وتأمل في عصر مسكويه واكتشف وجود نزعة إنسانية في الفكر خلال تلك الحقبة.

وقد تطلب الأمر من أركون فترة من الزمن، بعد تقديمه أطروحته حول مسكويه، لإقناع المستشرقين والعلماء المتخصصين في الدراسات الإسلامية في الغرب، بأفكاره الجديدة، والآن وبفضل إستنتاجات أركون عن حقبة مسكويه يمكن القول أن هنالك نزعة إنسانية في الفكر العربي.

وينتظر خلال سنة أو سنتين صدور مؤلف كبير حول الفلسفة العربية، وسيُقدم ضمنها أركون ودراسته حول مسكويه، واكتشافه لوجود نزعة إنسانية في الثقافة العربية خلال حقبة القرنين العاشر والحادي عشر ميلاديه، كما سيتم تقديم أركون أيضا كفيلسوف عربي له إسهام كبير في الفلسفة والفكر العربي المعاصر.

بإعتبارك باحثة متخصصة في فكر أركون، ماذا تعتزمين القيام به مع زملاء آخرين في مجال تكريم أركون سواء في ألمانيا أو أوروبا؟

بداية أود الإشارة بأن معهد العالم العربي في باريس يستعد للقيام بتكريم خاص لأركون، ومن جانبي هنا في ألمانيا وتحديدا في هامبورغ أعتزم، مع عدد من الأصدقاء، القيام بتكريم له بمناسبة الذكرى الأربعينية لوفاته.

وحاليا أنا بصدد وضع اللمسات الأخيرة على كتاب حول مقاربته للقرآن، وسيكون باللغة الإنجليزية وهو عمل أنجزه بالتعاون مع معهد الدراسات الإسماعيلية في لندن، وأنا بصدد التباحث مع دار نشر لإصدار كتاب آخر سيكون عبارة عن جمع لمقالات له أعتبرها مهمة جدا في إكتشاف أركون والعالم الثقافي الأركوني.

كيف تفسرين ضعف الإهتمام بدراسة أفكار أركون في ألمانيا،و لاسيما بعد إعتماد مشروع تدريس الدين الإسلامي في جامعات ألمانية والإتجاه لإرساء “علم لاهوت إسلامي” في أقسام العلوم الإنسانية؟

أنا متفقة تماما مع هذه الفكرة وأسعى من جانبي إلى التعريف بأفكار أركون في ألمانيا، وبما أن الكتاب الذي اعتزم نشره ويتضمن مقالات مهمة لأركون، سيكون باللغة الألمانية ، فأعتقد أن ذلك مساهمة مني في هذا الإتجاه، وآمل أن أجد التجاوب الكافي من دار النشر.

ومن ناحية أخرى أود أن ألاحظ بأن تخصص الدراسات الإسلامية في ألمانيا يخضع لتقاليد قديمة، وتحكمه توجهات تاريخية وفيلولوجية( مصطلح لاتيني يطلق على فقه اللغة المقارن)، وقد صادفني عندما كنت أعد أطروحتي أن المتخصصين هنا بالدراسات الإسلامية كانوا يستغربون إهتمامي بدراسة فكر شخص مسلم لا يتقن حتى التكلم باللغة العربية، كما كانوا يقولون لي. إن أركون مسلم يؤاخذه البعض لكونه متأثرا كثيرا بالفكر الغربي وبحكم قضاء حياته في باريس ونشر كتبه باللغتين الفرنسية والانجليزية، أما الكتب التي نشرت له باللغة العربية فكانت مترجمة.

بينما ظل إهتمام المختصصين الألمان في الدراسات الإسلامية منصبا على مسائل تاريخية وخصوصا تلك التي تستند الى مراجع ومصادر أساسية باللغة العربية، أما أركون كمفكر فلا يوفر تلك المادة، موضوع الدراسة باللغة العربية.

وأعتقد أن المشكلة لدى المتخصصين في الدراسات الإسلامية في ألمانيا مثلا، تكمن في تصنيفات سائدة لديهم لبعض المفكرين مثل محمد أركون ومحمد عابد الجابري وحامد أبو زيد أو عبد الكبير الخطيبي، وإن كان أركون يصنف على حدة، فأفكاره النقدية التي دعا من خلالها الى إعتماد منهج جديد سماه الدراسات الإسلامية التطبيقية، يعتبر “مزعجا” لأن تبنيه ينتج عنه تغيير أمور كثيرة، وخصوصا بعض الرؤى والعناصر في مجال الدراسات الإستشراقية.

إن أركون وعلى غرار إدوارد سعيد يوجه إنتقادات للمنهج الذي ينظر من خلاله بعض المستشرقين للشرق وللإسلام. ومن هنا توجه له مؤاخذات من هؤلاء المستشرقين. وبالإضافة الى ذلك هنالك ما يمكن أن يطلق عليه بنوع من الإنغلاق الدغمائي أو الابستمولوجي في الدراسات الإسلامية في ألمانيا والمتمثل في الإقتصار على ما هو مكتوب باللغة العربية.

هل تعتقدين أن أركون لم يحظ بالعرفان الجدير به في بلده الجزائر، ولماذا؟

أعتقد أن ما يقوله أركون عن القرآن وعن كل ما يصفه ب” المقدس” أو النصوص المقدسة، والمفاهيم التي طورها حول هذه المواضيع، لا تروق أبدا للأرثودوكسية الدينية وبطبيعة الحال الإسلاميين المتطرفين، فهو يتخذ مواقف جذرية لا تتوافق مع رؤاهم.

فنظرة أركون تتعارض مع رؤية علماء الدين “الأرثودوكسيين” الذين يزعمون احتكار تأويل القرآن وتأويل وتفسير الدين. إن أفكار أركون حول الإسلام والقرآن ودور الرسول وما يسميه الخطاب القرآني والخطاب الإسلامي، على مسافة من هؤلاء ومواقفه بالفعل جذرية لأنه يقوم بمراجعة جوهرية للتفكير في الإسلام والتاريخ.

وكيف يمكن فهم خصومة أركون مع النظام السياسي الجزائري والحال أن هذا الأخير يخوض مواجهة مفتوحة مع الإرهاب والمتطرفين هؤلاء الذين يستهدفهم أركون عبر أفكاره؟

لأن الفكر النقدي عند أركون لا يتوقف عند مستويات الأرثودوكسية الدينية بل يتعداه الى مستوى السلطة والدولة، لأن السياسيين الذين يوجهون سياسات الدولة يقومون في حقيقة الأمر بالحفاظ على قدر من التداخل الملتبس مع دوائر دينية أرثودوكسية من أجل الحصول على نوع من إضفاء الشرعية على سلطتهم السياسية، فمن أجلها هم يعترفون بالقراءة الدينية المحافظة والأرثودوكسية، لأنها بدورها تزكي شرعيتم السياسية. وبالمقابل فإن السلطة السياسية ترفض إعطاء مجال للفكر الحر والنقدي الذي يمكن أن يقوم بمراجعات أو دعوة لإعادة التفكير في الدين أو منهج مقاربة القرآن والنصوص المقدسة.

وهنا يقوم أركون بتوجيه نقده العميق لهذه العلاقة الملتبسة بين السلطة السياسية والهيئات الدينية المحافظة والأرثودوكسية، وذلك عبر تاريخ الإسلام ووصولا الى وقتنا الحاضر، ولأنه يرى فيه السبب الجوهري لإغلاق باب الإجتهاد في تاريخ الفكر الإسلامي، حيث يعتبر سلطة الدولة في تاريخ الإسلام مسؤولة الى حد ما عن هذا الوضع من خلال بسط نفوذها على مصادر التفكير الديني والإسلامي، وأن ما حدث تاريخيا هو نوع من تبادل الإعتراف بالشرعية بين السلطتين الدينية والسياسية، الذي مكنهما من مصادرة فرص الإجتهاد وإطلاق آفاق أخرى للتفكير في الإسلام.

هل يعني ذلك أن أفكار أركون النقدية العميقة جعلته يتعرض للجحود ولمحاولات استهداف شخصيته ؟

منذ بدايات اهتمامي بأفكار أركون لفتت نظري جرأته الفكرية وقدرته على هز المسلَمات التي شكلت قالبا مغلقا سواء للمراجع الدينية الإسلامية وكذلك لتقاليد وتراث الدراسات الفيلولوجية (فقة اللغة المقارن) والتاريخية في أوروبا مما جعلها واقعة تحت أشبه ما يكون ب”غيتو منهجي”. فأفكاره تدعوك دائما لتجاوز الحدود التي تُسيج المناهج والأفكار وتحجب الرؤية العلمية لما هو مسكوت عنه أو غير مفكر فيه.

ولكن شخصية أركون كانت تثير أيضا الفضول لدى جمهور الطلاب والباحثين، ففي إحدى المرات حيث كنت زائرة لجامعة في جنوب إفريقيا لإتابع إنجاز دراسة حول دور المسلمين في التحولات الديمقراطية في هذا البلد، فكان الطلاب يسألونني بشغف عن شخصية أركون وأفكاره.

وما أثارني في الأمر كثرة الأسئلة التي وجهت لي من قبيل”هل يؤدي الصلاة؟”،”هل هو ملتزم بالعبادات والواجبات الدينية؟”. وكنت دائما أجيب عما إذا كانت معرفة هذه الأمور ستغير من قيمة أفكاره، وكان صمتهم(الطلاب) يوحي لي بطبيعة الجواب.

وهل نقلت له هذه التساؤلات، وكيف كان يتلقاها؟

كان دائما يندهش ويستغرب من مثل هذا الأمور، لأنه في حقيقة الأمر لديه موقف فلسفي واضح حول حرية الإعتقاد. وبأنه شخصية غير منغلقة في الرؤية الأرثودوكسية للدين الإسلامي. فهو يقول إنه فيما يتعلق بقضايا الإيمان والروحانيات متحرر من القوالب التي يضعها الأرثدوكسيون عن الدين والإيمان.

هل فاجأتك وصيتة بأن يدفن في المغرب وليس في بلده الأصلي الجزائر، وما المغزى من هكذا رسالة؟

من الصعب جدا الحكم على هذا الأمر ولا أجرؤ على تقييمه،لأنه قراره الشخصي، فهو متزوج مع سيدة مغربية ولهم منزل في المغرب وأمضى فترات من حياته هناك، وكان يشعر بالراحة في البلد. ويمكنني أن أفهم وصيته بأن يدفن في المغرب وليس في الجزائر، ربما لأن الرجل لم يحظ بالعرفان اللازم له في الجزائر.

ولكن برأيي أن فهم هذه المسألة يساعد على فهم شخصية أركون، وخصوصا بالنسبة للجزائريين الذين أغضبهم أن تدفن شخصية جزائرية مشهورة بحجم أركون خارج بلاده. وأن يكون الرجل قد قرر في نهاية المطاف أن يُدفن في المغرب العربي على ضفاف البحر الأبيض المتوسط، فيعتبر ذلك منسجما بالنسبة له ولرؤيته لذاته حيث كان يعتبر نفسه مغاربيا، ومنحدرا من الفضاء المتوسطي والثقافة المتوسطية، ولذلك أفهم لماذا إختار أن يكون دفنه في المغرب وليس فرنسا ولكن أيضا ليس الجزائر، ففي المغرب حُظي الرجل ببعض العرفان وليس كله، كما أعتقد.

أجرى الحوار منصف السليمي

مراجعة: حسن زنيند

عن دويتشه فيلله

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate